الاثنين، 28 يونيو، 2010

فى قضية الرشوة الكبرى ومصنع أسمنت غياضة


لماذا أستبعد القلعاوى من منصب السكرتير العام قبل إدانته ؟!!
نيابة أمن الدولة العليا ستجيب على أسئلة الرأى العام قريباً!!
مصنع أسمنت غياضة أدانه القضاء بسحب الأرض وإزالة خط الأنتاج الثانى ولم ينفذ!!

الرأئ العام يتسائل .. عن سر حجز القلعاوى رغم إبلاغه عن الرشوة

فى مؤتمر صحفى لمحافظ بنى سويف فى واقعة رشوة سكرتير عام المحافظة
المحافظ : ارسلت السكرتير العام للتفاوض فعرضوا عليه30 جنيه ذهب رشوة
على الرغم من صدورقرار المحافظ السابق أحمد عابدين بإزالة الخط الثانى لمصنع أسمنت غياضة وسحب 900 فدان منذ عشر سنوات إلى أن المصنع أقام دعوى قضائية ضد قرار المحافظ فى تحدى صريح للبيئة وأخيراً صدر حكم القضاء العادل بإزالة الخط الثانى وسحب 900 فدان، و الآن يتسائل الشارع السويفى متى يتم تنفيذ الحكم القضائى ؟ ومتى تنتهى التحقيقات فى قضية القلعاوى ؟! وكيف سيسترد الرجل كرامته وهيبته إذا كان بريئاً بعد صدور قرار وزير التنمية المحلية بعودته إلى الزراعة ؟!!!
وقد سبق وأكد الدكتورسمير سيف اليزل محافظ بنى سويف من قبل فى إجتماعه مع الصحفيين أن واقعة قيام (أسامة على) المدير التنفيذى لمجموعة مصر بنى سويف للأسمنت (بغياضة) ونجل رئيس مجلس الإدارة بعرض رشوة 180 جنيه ذهب على المهندس محمد القلعاوى السكرتير العام للمحافظة مقابل التغاضى عن تنفيذ حكم قضائى نهائى بإزالة خط الأنتاج الثانى الذى أقيم بدون رخصة وكذا سحب مساحة 900 فدان كان المصنع قد أستولى عليها وعلى الطريق أيضاً صحيحة مشيراً إلى أننا نوجه رساله إلى رجال الأعمال "أن أسلوب الرشوة " لايصلح مع المسئولين الحكوميين وأن القانون سيأخذ مجراه فى واقعة الرشوة .
وأضاف المحافظ أننى أرسلت السكرتير العام للتفاوض مع مسئولى شركة مصر بنى سويف للأسمنت بغياضة بعد حصول المحافظة على حكم قضائى نهائى بسحب 900 فدان من أراضى المصنع المتاخمة له منذ أكثر من 20 يوماً مضت .
وأوضح أن المسئول الأول بالمصنع حضر للمحافظة لعرض مقترحات بضرورة حصول المصنع على الـ900 فدان فكان لابد من أرسال السكرتير العام للتفاوض مع المصنع .
وأستكمل أن السكرتير العام فوجئ بأن حفيدته تبلغه بأن هناك علبه بها جنيهات ذهبية تركها أحد الأشخاص فأحضرها لى فى المحافظة وقمت بالأتصال بالوزير محمد عبد السلام المحجوب لإبلاغه بالواقعة الذى طلب ابلاغ الجهات الرقابية .
وقال الدكتور سمير أن المحافظة لم يكن لديها مانع فى حصول المصنع على الأرض بشرط دفع مقابل للمحافظة ولكن الأسلوب الذى اتبعه لانقبله فتم ابلاغ العميد محمد الريدى بالرقابة الإدارية الذى قام بأستئذان النيابة وتم تسجيل بالصوت والصورة لقاء بين السكرتير العام والمدير التنفيذى داخل مكتبه بديوان عام المحافظة وطلب إنهاء موافقات الأرض لصالح المصنع مقابل رشوة .
وأكد المحافظ أن مصنع مصر بنى سويف للأسمنت بغياضة ليست مخالفته الوحيدة الاستيلاء على الأرض وإنما قيامه بإنشاء خط ثانى لأنتاج الأسمنت بدون دراسة بيئية
ومن جانب أخر أوضح أن مصنع أسمنت بنى سويف " تيتان " تفاوض مع المحافظة لإقامة مدفن صحى للباى باص وانشاء حزام أخضر شجرى حول المصنع وشراء ماكينة لتحبيب تراب الباى باص بمبلغ 12 مليون جنيه كما طلبت المحافظة 10 ملايين جنيه معدات للتخلص من المخلفات الصلبة واستجاب مصنع تيتان للتفاوض بعكس مصنع مصر بنى سويف للأسمنت الذى أستخدم الرشوة .

ليست هناك تعليقات: